• contact

يقدم الموقع بعص النصائح ووجهات النظر المختلفه من خلال بعض المقالات

 
 

الفحص قبل الزواج

 
 

الزيارات : 106

التاريخ : 04-02-2007

 
 

عن الملف :

المرفقات : لا يوجد

 
 
  الفحص قبل الزواج

لأجل جيل سليم

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

الأسرة هي عماد المجتمع فان صح تكوين وتنظيم الأسرة صح بناء المجتمع وجميع الأديان والشرائع السماوية اهتمت بسلامة الأسرة وشريعتنا الغراء فصلت وأوضحت كل شيء فيما يتعلق بالزواج و الإرضاع والعناية بالنفس وسلامتها وتربية النشأ تربية صحيحة.

 

ووزارة الصحة مواكبة منها للتطور في مجال توفير الرعاية الصحية لوقاية المواطنين من المشاكل الوراثية التي تنتقل من الآباء والأمهات إلى الأبناء حرصت على توفير خدمات الفحص الطبي قبل الزواج مجانا للراغبين في ذلك من الجنسين وخاصة بين الأقارب وحاملي الأمراض التي تنتقل بالوراثة من أجل إنجاب جيل خال من الأمراض الوراثية.

 

وسيتم ذلك في جميع المراكز الصحية حيث ستراعى السرية التامة وعدم تسليم نتائج الفحوص إلا لأصحابها فقط.

 

فعلى كل عروسين مقبلين على الزواج الإسراع بأخذ موعد من أقرب مركز صحي يتبعونه.

 

 

 

أولا: أمراض الدم الوراثية:

  • 一) مرض فقر الدم المنجلي

 

هو مرض ينتج عن خلل في هيموجلوبين كرات الدم الحمراء (صبغة الدم أو خضاب الدم).  وهذا الهيموجلوبين هو المسئول عن حمل الأكسجين إلى جميع أنحاء الجسم.  ويؤدي هذا الخلل إلى تغيير في شكل كرات الدم الحمراء مما يسبب انسداد في الأوعية الدموية مع حدوث آلام متفرقة في الجسم.  كما ينتج عن ذلك تكسر في كريات الدم الحمراء وهبوط في نسبة الهيموجلوبين ويسبب فقر الدم.

 

هذا المرض وراثي ينقله اثنان حاملين للمرض إلى بعض أبنائهما.  والحامل للمرض هو شخص سليم ولكنه يحمل عامل وراثي سليم وآخر مريض بهذا المرض.  فإذا حدث وتزوج من شخص آخر مريض بهذا المرض.  فإن الطفل يصاب به إذا ورث العامل الوراثي المريض من كل من أبوية.

 

 

 

الأعراض:

 

تختلف الأعراض من مريض لآخر منها على سبيل المثال آلام متفرقة خاصة في المفاصل، ارتفاع في درجة الحرارة، شحوب اللون، قلة الشهية والإصابة بالصفراء...الخ

 

 

العوامل التي تؤدي إلى حدوث النوبة ويجب تفاديها:

 

قلة نسبة الأكسجين في الجو، الإجهاد، قلة السوائل كما يحدث في الصيف الحار حيث يزداد العرق دون تعويض للسوائل المفقودة، البرد، الحمل وارتفاع درجة الحرارة.

 

  • 二) مرض الثلاسيميا

 

 

المريض بهذا المرض يصاب بفقر دم شديد، حيث أنه لا يستطيع تكوين صبغة الدم التي تحمل الأكسجين إلى أجزاء الجسم المختلفة بمقدار كافي.  لذا يحتاج المريض إلى عمليات نقل دم بشكل دوري كل شهر تقريبا لتعويض هذا النقص.

ويصاب الطفل بهذا المرض إذا حصل على العامل الوراثي المريض من كل من أبويه. والأبوين يكونان حاملين للعامل الوراثي المريض ولكن لا تظهر عليهم أية أعراض مرضية.

 

مريض الثلاسيميا يصاب بضعف شديد منذ الطفولة والشحوب، فقدان الشهية، تضخم الطحال وتفلطح عظام الوجه وتراكم الحديد في عظام الجسم المختلفة.  وقد يؤدي إلى الوفاة في سن مبكرة إذا لم يحصل الطفل على العناية الكافية وعلى نقل الدم المتواصل والمتقارب.

 

 

      - كلا الوالدين يحملان العامل الوراثي للمرض.

  • - بعض الأطفال مرضى 25%
  • - بعضهم يحمل المرض 50%
  • - وبعضهم أصحاء 25%
  • -

 

ج) مرض نقص الخميرة

 

هو نقص في نوع معين من الأنزيمات (الخمائر) الضرورية لعملية التمثيل داخل كريات الدم الحمراء وهذا المرض يؤدي إلى الإصابة بأنيميا حادة ( فقر دم حاد)

 

إذا حدث وتناول الشخص المصاب أنواع معينة من البقول وهو الباقلاء وأنواع معينة من الأدوية.  فأن لم يتعرض لذلك يكون سليما ومعافا تماما.

 

 

الأعراض:

 

شحوب اللون، فقدان الشهية، الإرهاق، التعب والدوار، الإصابة بالصفراء، الإسهال والقيء ويؤثر هذا المرض على الأطفال أكثر من الكبار والنصيحة هي الابتعاد عن العوامل المؤثرة مثل الأدوية المؤثرة والفول والنفثالين وغيرها.

 

 

ثانيا: الأمراض الوراثية الأخرى

 

الأمراض الوراثية كثيرة، وكل جهاز من أجهزة الجسم له أمراضه الوراثية المتعددة. فهناك أمراض وراثية تصيب الجهاز العصبي، الجهاز العضلي، والدم ، وجهاز المناعة والعظام، والأذن والعين وغيرها.

 

قد يكون الإنسان متمتعا بالصحة والعافية ولكنه في نفس الوقت حامل لعدد من العوامل الوراثية لأمراض لا يعلم عنها. وفي الغالب لا تظهر هذه الأمراض إلا إذا التقى عاملان وراثيان مريضان في الطفل.

أغلب هذه الأمراض الوراثية نادرة ولا تتكرر في العائلة، ولكن بعضها قد يتكرر فنجد أنه في بعض العائلات هناك العديد من الأشخاص المصابين بكف النظر الوراثي أو التخلف العقلي، أو الصم الوراثي وغيرها.  وزواج الأقارب قد تكون له فائدة اجتماعية.  كما أنه قد يركز بعض الصفات المرغوب فيها مثل الذكاء، الجمال..الخ.  ولكن إذا وجدت أمراض وراثية في العائلة كأطفال مصابين بمرض مزمن ابتدأ معهم منذ الطفولة ولا علاج له وقد تكررت الحالة في أكثر من طفل فهناك يوجد شك أن هذا المرض وراثي فمن الأفضل زيارة الطبيب المختص بالوراثة.

 

ثالثا:  مفهوم وطرق تنظيم الأسرة

مفهوم تنظيم الأسرة:

 

تعتبر الأسرة الخلية الأولى في كل مجتمع وبقدر ما تكون هذه الخلية صحيحة البنية معافاة من الأمراض الجسدية والنفسية يكون المجتمع سليما ومنتجا.

 

فتنظيم الأسرة أو ما يسميه البعض صحة الأسرة هو التخطيط الهادف إلى تكوين الأسرة الصحيحة جسديا ونفسيا ويقصد به تنظيم الزيادة حتى نتجنب التكاثر الغير منتظم الذي يخلق ظروفا لا تسمح بإعطاء الطفل حقه من الرعاية الصحية والتربوية والثقافية فهو يعني إنجاب الأطفال في الوقت الذي يحدده الوالدين وبالعدد الذي يتناسب مع وضعهما الصحي والاقتصادي. فمن أهداف تنظيم الأسرة هو دعم الأسرة في كل ما يتعلق بتحسين صحة الأم والأطفال بالإضافة الى تقديم الارشاد والنصح للأزواج الراغبين في الحصول على الخدمات في حقل تنظيم الأسرة.

   ويجب أن لا ننسى أبدا أن معالجة العقم هو هدف من أهداف تنظيم الأسرة الأساسية.

 

أن المباعدة بين الولادات بفترة لا تقل عن 2-3 سنوات تحمي الأم والطفل من مشاكل كثيرة، حيث أن لتكرار الحمل مضار عديدة منها على سبيل المثال نقص وزن الطفل عند الولادة أو الولادة المبكرة قبل الأوان، سوء التغذية لدى الأم والطفل، إمكانية ظهور الأمراض الوراثية الكامنة كمرض السكر والضغط إضافة الى الضغوط النفسية والاجتماعية والاقتصادية على جميع أفراد الأسرة لقدوم طفل في وقت غير مناسب.

 

ومن المعروف أن الحمل المبكر قبل سن 18 سنة يغير نمو الفتاة الصغيرة ويعرقل تطورها الجسماني والنفسي كما أن الحمل المتأخر عند المتقدمات من العمر (بعد الأربعين) قد تنتهي بمشاكل إذا لم تتوفر العناية الطبية اللازمة مثل احتمال إنجاب أطفال متخلفين عقليا (كالطفل المنغولي).

 

طرق تنظيم الأسرة:

 

أ-  طرق لا تحتاج للاستشارة الطبية:-

1- العزل (نسبة الإخفاق 25%).

2- الواقي الذكري (نسبة الاخفاق 3%).

3- فترة الأمان / طريقة العد (نسبة الاخفاق 25%).

4- مبيدات الحيوانات المنوية (نسبة اخفاق 20-30%).

5- التحاليل المهبلية الرغوة.

 

  • ب‌- طرق تحتاج للاستشارة الطبية :
  • 1- حبوب منع الحمل المركبة

   (نسبة الاخفاق 5و0%).

 

 

 

  • 2- حبوب منع الحمل

 

                     أحادية الهورمون

                 (نسبة الاخفاق 2-3%).

  • 3- حقن منع الحمل

والهورمونات المزروع

تحت الجلد.

  • 4- اللولب

(نسبة الاخفاق 2-3%).

 

 

  • 5- الحاجر المهبلي (نسبة الاخفاق 3%).

 

 

  • 6- طرق التعقيم الدائمة للرجل والمرأة.

  (الملاحظة : نسبة الاخفاق تعني مدى احتمال فشل الطريقة وحدوث الحمل لكل مئة امرأة)

 

 

رابعا : تأثير التدخين والكحول والأمراض المعدية والتناسلية والإشعاع                                                        والأدوية على الجنين

 

  • 1- التدخين :

يتوجب على الأمهات الحوامل الامتناع كليا عن التدخين حيث أن المدخنات معرضات للإصابة اكثر من غيرهن بالإجهاض والى انخفاض أوزان مواليدهن وذلك لارتفاع نسبة غاز أول أكسيد الكربون في الدم لديهن.

 

  • 2- الكحول :

من المعروف أن تعاطي الكحول في فترة الحمل يؤدي الى الإجهاض أو تأخر في نمو وتطوير الجنين لذا من الأفضل للأم الحامل الامتناع عنه.

 

  • 3- التوكسوبلازما

ينتج هذا المرض عن طفيليات وحيدة الخلايا تعيش في أمعاء القطط

 

 

والحيوانات ويتم انتقال هذه الطفيليات الى الإنسان عن طريق تناول لحوم غير مطهية جيدا أو التعرض لملامسة براز القطط. وتنتقل العدوى الى الجنين فيما لو أصيبت الأم با لمرض أثناء حملها.

 

الأعراض عند المولود :

  • - حمى
  • - طفح جلدي
  • - تضخم الكبد والطحال والغدد اللمفاوية
  • - اليرقان
  • - تشوهات في العين
  • - ضمور أو انتفاخ لحجم الرأس
  • -

 

الوقاية من المرض :

  • - الامتناع عن ملامسة براز الحيوانات.
  • - غسل اليدين جيدا بعد ملامسة اللحوم النيئة.
  • - طهي اللحوم جيدا.

 

4- الحصبة الألمانية :

إصابة الأم الحامل بفيروس الحصبة العلمانية في أول 14 أسبوع من الحمل غالبا ما ينتج عنه أما الإجهاض أو التشوهات الخلقية.   ويعتمد مكان التشوه على وقت حدوث الإصابة وتوقيت تكوين الأعضاء وعليه فإن عدسة العين تتأثر بين الأسبوعين الرابع والثاني عشر كما هو الحال بالنسبة للأذن، بينما القلب معرض للتشوه ما بين الأسبوعين الخامس والسابع وهي فترة تكوينه. وبصفة عامة فان 40% من الحالات التي تصاب في الأسابيع الأثني عشر الأولى تنتهي بإجهاض أو تشوهات وترتفع النسبة إلى 50% في الأسابيع الستة الأولى

 

 

بينما تنخفض إلى 30% فيما بين الأسبوعين السادس والثاني عشر.   

وتتلخص التشوهات في صغر حجم الرأس، تشوهات في القلب والعين وعصب السمع والكلى لذلك فإنه من المهم جدا معرفة ما إذا كانت المرأة حاملة للمناعة ضد الحصبة الألمانية قبل الزواج والحمل فإن لم تكن كذلك أعطيت التطعيم.  أما إذا كانت لديها المناعة فلا خوف عليها من التشوه أو الإجهاض. ومن المهم للمرأة التي تعطى التطعيم أن تستخدم وسيلة لمنع الحمل لمدة ثلاثة أشهر على الأقل بعد أخذ الإبرة كي لا ينتقل فيروس التطعيم إلى الجنين فيصاب بالتشوه.

 

  • 5- الزهري:

 

وهو مرض معد ينتقل عن طريق الدم والجنس. وهو على ثلاث مراحل:

  • 1- المرحلة الأولى: وتتمثل في نشوء قرحة في الجهاز التناسلي الخارجي.
  • 2- المرحلة الثانية: وتتمثل بظهور أعراض عامة مثل طفح جلدي وتورم الغدد الليمفاوية
  • 3- المرحلة الثالثة: وتتمثل بإصابة صمام القلب أو الجهاز العصبي المركزي.

 

فإذا ما تم تشخيص الأم الحامل مبكرا قبل الأسبوع الخمس عشر ومن ثم أعطيت العلاج الذي هو عبارة عن ثلاث جرعات أسبوعية من البنسلين ويؤخذ عن طريق إبرة بالعضل فليس هناك احتمال لتأثير المرض على الجنين قائما حتى لو أخذ العلاج. ويتم التشخيص بإجراء تحليل للدم.

 

تأثيره على الجنين

تشوهات في الأنف، تضخم الكبد والطحال، تقرحات في الأغشية المخاطية للفم والشرج والأجهزة التناسلية.

 

 

  • 6- التهاب الكبد الفيروسي نوع (ب) والإيدز:

 

إذا أصيبت الأم بالتهاب الكبد الفيروسي نوع (ب) أو بفيروس الإيدز أثناء فترة الحمل برز احتمال انتقال الفيروس من كلا النوعين إلى الجنين أثناء الحمل أو فترة الولادة أو بعد الولادة بقليل.

ولوقاية الطفل من مرض التهاب الكبد هناك تطعيم يعطى على ثلاث جرعات الأولى عند الولادة والثانية عند شهرين والثالثة عند ست شهور أما في حالة فيروس الإيدز فلا يوجد له تطعيم حتى الآن.

 

  • 7- الأشعة والإشعاع:

 

أثبتت التجارب بأن التعرض للأشعة في الحيوانات يؤدي إما إلى وفاة  الجنين أو تأخر النمو أو تشوهات خلقية ويعتمد ذلك على توقيت التعرض وكميته.

فلو كان التعرض في الأسبوعين الأولين أدى ذلك إلى وفاة الجنين وتبرز التشوهات عند تعرض الجنين للإشعاع بين الأسبوعين الثاني والثالث عشر. لذلك من الأفضل للأم الحامل عدم التعرض للأشعة طوال فترة الحمل كما يفضل التأكد من تشخيص الحمل قبل المباشرة بالتعرض للأشعة لكل امرأة متزوجة.

 

  • 8- الأدوية:

 

من المستحسن الابتعاد عن جميع الأدوية خلال فترة الحمل خاصة أثناء الأشهر الثلاثة الأولى إلا بعد استشارة الطبيب حيث إنها قد تسبب تشوهات في الجنين.

 

خامسا: التغذية قبل الحمل والإنجاب

 

  • 1- المرأة:
  • 一) التغذية والخصوبة

إذا تعرضت الفتيات المراهقات لسوء في التغذية قد يتأخر عند بعضهن الحيض وترتبك عملية الإباضة. كما أن الوزن المثالي حسب الطول مهم جدا للإنجاب حيث قد تنقطع الدورة الشهرية لدى النساء السمينات أو النحيفات أكثر من اللازم، لذا على كل امرأة الاهتمام بتغذيتها واضعة في اعتبارها النوعية والكمية واحتواء الوجبة الغذائية على العناصر الهامة للجسم من أجل الاحتفاظ بالوزن المثالي لطولهن.

 

 

 

 

الوزن المثالي للنساء

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الوزن (كيلوجرام)*

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الطول                 بنية               بنية               بنية    

(سنتيمتر)            صغيرة            متوسطة                  كبيرة

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

145                             46-50            49-55            54-60 

147                             47-51            50-56            55-61

149                             47-51            50-56            55-61

151                             47-52            51-57            56-62

153                             48-54            52-59            57-64

155                             49-55            54-60            58-65

157                             50-56            55-61            60-67

159                             52-58            56-63            61-69

161                             53-59            58-64            62-70

163                             55-60            59-66            64-72

165                             56-62            61-67            65-70

167                             57-63            62-68            66-76

169                             59-65            63-71            68-77

171                             60-66            65-71            69-79

  • 173 61 -67 66-72 70-80
  • 174 63-69 67-74 72-81

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

  • الأوزان المذكورة تم تحويلها من الرطل إلى الكيلوجرام

 

 

 

  • 二) التغذية ونمو الجنين في الأسابيع الأولى من الحمل

 

تعتبر الأسابيع الأولى من حياة الجنين أي منذ بداية الحمل وقبل التشخيص هي فترة هامة جدا تتكاثر فيها الخلايا بصورة سريعة ويكون فيها الجنين أكثر عرضة للمشاكل، ومن المعروف أنه يصعب تشخيص الحمل قبل 5-6 أسابيع، لذا يجب الاهتمام بالتغذية السليمة دائما وخاصة قبل التخطيط للحمل بفترة لا تقل عن 3-4 شهور.

فلقد أوضحت الدراسات أن سوء التغذية الحاد عند الأم الحامل يساعد على زيادة احتمال إصابة المولود الجديد بمشاكل نقص في الوزن والتشوهات الخلقية والوفاة.  وتعتبر مشاكل سو التغذية البسيطة منتشرة في البحرين وقد يرجع ذلك لعدم الإلمام الكافي بطرق التغذية السليمة أو الفقر، أو اتباع نظام غذائي قاسي من أجل تخفيف الوزن الزائد.

 

  • 2- الرجل :

 

لا توجد دراسات كافية توضح علاقة تغذية الرجل بالإنجاب ولكن من المعروف بأن الذكور يصابون بسوء التغذية الحاد أو السمنة الزائدة معرضون لتأخر البلوغ أو الإصابة بخلل في معدل الهرمونات الذكرية.

كما أن نقص معدل الزنك في الجسم يؤدي إلى نقص في عدد الحيوانات المنوية ومن المعروف أن المشروبات الكحولية تؤدي إلى نقصان في معدل الزنك. إن الوزن المثالي للطول هام أيضا بالنسبة للرجل، فيجب الإشارة هنا إلى أهمية التقليل من احتساء المشروبات الكحولية بل الأفضل إيقافها تماما وذلك في فترة لا تقل عن 2-3 شهور قبل التخطيط للإنجاب.

 

 

 

الوزن المثالي للرجل

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الطول                                      بنية                             بنية                 بنية

(سنتيمتر)                                          صغيرة                         متوسطة                     كبيرة

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

155                                  58-61            60-64                     63-68

157                                  59-62            61-65                     64-70

159                                  60-63            62-66                     64-71

161                                  61-64            62-67                     65-73

163                                  62-65            63-69                     66-75

165                                  63-66            65-70                     68-76

167                                  64-67            66-70                     69-78

169                                  65-69            67-73                     70-80

171                                  66-70            69-74                     72-82

173                                  66-71            70-76                     73-84

175                                  68-73            71-77                     75-86 

177                                  69-75            73-79                     76-87

179                                  70-76            75-81                     78-90

181                                  72-78            76-83                     80-92

183                                  74-80            78-85                     84-94

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

  • الأوزان المذكورة تم تحويلها من الرطل إلى الكيلوجرام.